لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب: إرشادات في شؤون الصحة والريجيم والعمر الطويل عينة صوتية

لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب: إرشادات في شؤون الصحة والريجيم والعمر الطويل

جرّب التطبيق

لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب: إرشادات في شؤون الصحة والريجيم والعمر الطويل

الراوي:
منار مراد
كتاب صوتي

"لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب"، هو كتاب للمؤلف فهد الأحمدي يتناول فيه الكاتب إرشادات في الصحة والريجيم والعمر الطويل.
يقول الأحمدي في كتابه متسائلاً: "لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب؟ ، فيقول مجاوباً: لأنها في الغالب تشفى وحدها ولا تحتاج لتناول العقاقير، فجميع المخلوقات مزودة بجهاز مناعة - وآليات هدم وبناء - تقاوم الأمراض وتصلح الأعطاب بدون الحاجة لتدخل الطبيب، وهذه ليست دعوة لتجاهل نصائح الأطباء - أو إهمال أي دواء - ولكنها تذكير بأن أجسادنا تملك قدرات ذاتية على علاج نفسها بنفسها (رغم أنه يجير غالباً لصالح الأطباء وشركات الأدوية)"!
ويتحدث الأحمدي: "أن ما دعاه اليوم لفتح هذا الموضوع هو أزمة (أو لنقل فضيحة) تفجرت في بريطانيا ضد شركات الأدوية، فقبل فترة بسيطة أجرت صحيفة الاندبندنت لقاء مع عالم مشهور في مجال الصيدلة (يدعى ألن روزز) اعترف فيه بأن معظم الأدوية التي تنتجها الشركات الكبرى غير فعّالة بشكل كامل أو جزئي، وخطورة هذا التصريح تأتي من حقيقة أن الدكتور ألن ساهم شخصياً في اكتشاف عقاقير مهمة ووصل إلى منصب نائب رئيس شركة جلاسكو للأدوية (التي تعد من أكبر خمس شركات في العالم)، وخلال اللقاء ضرب مثلاً بعقاقير الزهايمر التي تنتجها الشركة ولا تفيد سوى واحد من كل ثلاثة مرضى، وأدوية السرطان والإيدز التي لا تنفع إلا رُبع المرضى، وأدوية الصداع النصفي والتهاب المفاصل والتهابات الأذن - ومعظم المضادات الحيوية - التي لا تفيد سوى نصف المرضى، وهذا الاعتراف قد لا يكون جديداً على الأوساط العاملة في صناعة الأدوية؛ ولكنه يشكل صدمة حقيقية للمرضى وعامة الناس ممن يشترون أدوية مكلفة - ولكنها غير فعّالة!! ومما يساهم في تعتيم الصورة أكثر (ويصعّب اكتشاف الحقيقة حتى على المرضى أنفسهم) أنهم كثيراً ما يصلون لمرحلة الشفاء ليس بسبب العقار ذاته بل بسبب التأثير النفسي أو تغلب جهازهم المناعي على المرض، والأسوأ من هذا وذاك أن معظم شركات الأدوية تحجم عن تصنيع عقاقير فعالة بسبب ضعف السوق أو قلة الاستهلاك (نتيجة لندرة المرض نفسه)، وفي المقابل تتزاحم على إنتاج أدوية وعقاقير لأمراض بسيطة وغير خطيرة ولكنها تتمتع بسوق كبيرة (مثل الزكام الذي لم يكتشف له علاج حتى الآن؛ ومع هذا يوجد له أكثر من 637 عقاراً حول العالم!). أيها السادة: بالتأكيد لسنا خرافاً.. ولكن شركات الأدوية تعاملنا كذلك!".

اللغة:
اللغة العربية
التصنيف:
تطوير الذات
العنوان الأصلي:
لماذا لا تذهب الخراف إلى الطبيب

لمزيد من المعلومات

دار النشر:
Storyside
تاريخ الإصدار:
2020-12-20
المدة الزمنية:
10ساعة 12دقيقة
ISBN رقم:
9789152110614

كتب مشابهة

Hitta storyn som passar just dig

Henrik Karlsson

"Har precis startat en provperiod hos Storytel och det är det bästa jag någonsin gjort. Att lyssna ger mig full koncentration på boken samtidigt som jag kan pyssla med annat."

Birgitta Johansson

"Det bästa som har hänt mig på länge. Dessutom lyssnar jag på böcker som jag nog aldrig hade kommit mig för att läsa annars. Jag lyssnar i bilen, på promenaden eller när jag städar."

Birgitta Lindh

"Jag och min man delar familjeabonnemanget och har haft Storytel i 5-6 år. Vi är så nöjda med både appen och Readern. Här finns ett stort bokutbud som passar oss båda!"