الجلطة التي أنارت بصيرتي عينة صوتية

الجلطة التي أنارت بصيرتي

جرّب التطبيق

الجلطة التي أنارت بصيرتي

الراوي:
مارلين شكيب
كتاب صوتي

وهو كتاب غير روائي، يحتوي على سرد وتوثيق لتجربة شخصية للكاتبة "" جيل بولتي تيلور"" خلال رحلة مرضها وإصابتها الخطيرة، وقدرتها على التغلب على هذه الإصابة، وذلك بأسلوب قصصي ممتع، تمزج التجربة الإنسانية بالحقائق العلمية.
د. جيل تايلور عالمة في مجال المخ والأعصاب من مواليد 1959 بولاية إنديانا الأميركية، في عام 1996 أصيبت بجلطة في الفص الأيسر من المخ، وفي غضون 4 ساعات لم تعد قادرة على شيء، لا المشي ولا الكلام ولا القراءة والكتابة، كانت تقف على حافة الموت، في كتاب «الجلطة التي أنارت بصيرتي» تسجل تايلور تفاصيل هذه الرحلة المذهلة، حيث تمزج التجربة الإنسانية بالمعارف العلمية، وبما أهدته إليها هذه الجلطة من البصيرة الداخلية. كتاب تايلور ليس عن الجلطة وإنما عن البصيرة المتيقظة التي جاءت من وراء هذه الإصابة، كما تقول في مقدمة كتابها، بسبب هذا الكتاب الملهم تم اختيار تايلور عام 2008 من بين 100 شخصية الأكثر تأثيرا في العالم، وأصبح الكتاب لأسابيع طويلة على قائمة الأكثر مبيعا، وترجم إلى 30 لغة حول العالم.
""أنت وحدك تختار لحظة بلحظة من تكون وكيف تريد أن تكون في العالم."" –
جيل بولتي تايلور

اللغة:
اللغة العربية
التصنيف:
سير وتراجم
العنوان الأصلي:
My Stroke of Insight: A Brain Scientist's Personal Journey
مترجم:
نجمة إدريس

مزيد من المعلومات حول الكتاب الصوتي

دار النشر:
Storyside
تاريخ الإصدار:
2019-12-10
المدة الزمنية:
7 ساعة 12 دقيقة
ISBN رقم:
9789179236175

    كتب مشابهة

    Hitta storyn som passar just dig

    Henrik Karlsson

    "Har precis startat en provperiod hos Storytel och det är det bästa jag någonsin gjort. Att lyssna ger mig full koncentration på boken samtidigt som jag kan pyssla med annat."

    Birgitta Johansson

    "Det bästa som har hänt mig på länge. Dessutom lyssnar jag på böcker som jag nog aldrig hade kommit mig för att läsa annars. Jag lyssnar i bilen, på promenaden eller när jag städar."

    Birgitta Lindh

    "Jag och min man delar familjeabonnemanget och har haft Storytel i 5-6 år. Vi är så nöjda med både appen och Readern. Här finns ett stort bokutbud som passar oss båda!"